أهلا وسهلا بك إلى منتديات طيبة الجزائرية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالتسجيلدخول

منتديات طيبة الجزائرية :: ¨‘°?O منتديات الثقافة و الأدب O?°‘¨ :: منتـــــــدى الشعر والخواطر

شاطر

الخميس 28 مارس 2013 - 11:44
المشاركة رقم:
مشرفة منتدى الشعر والخواطر
مشرفة منتدى الشعر والخواطر


إحصائيةالعضو

مُساهمةموضوع: نوادر وروائع من شعر الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين


نوادر وروائع من شعر الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين






من روائع ونوادر شعر الصحابة

خالد بن الوليد رضي الله عنه

القصيدة الأولى

وإنا لقوم لا تكل لسيوفنا***من الضرب في أعناق سوق الكتائب


سيوف دخرناها لقتل عدونا***وإعزاز دين الله من كل خائب


قتلنا بها كل البطارق عنوة***جلاء لأهل الكفر من كل جانب


إلى أن ملكنا الشام قهراً وغلظة***وصلنا على أعدائنا بالقواضب


أنا خالد المقدام ليث عشيرتي ***إذا همهمت أسد الوغى في المغالب


القصيدة الثانية


لك الحمد مولانا على كل نعمة***وشكراً لما أوليت من سابغ النعم


مننت علينا بعد كفر وظلمة***وأنقذتنا من حندس الظلم والظلم


وأكرمتنا بالهاشمي محمد***وكشفت عنا ما نلاقي من الغمم


فتمم إله العرش ما قد ترومه ***وعجل لأهل الشرك بالبؤس والنقم


وألقهم ربي سريعاً ببغيهم ***بحق نبي سيد العرب والعجم


حسان بن ثابت رضي الله عنه
في رثاء أسد الله حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه


بَكَت عَيني وَحَقَّ لَها بُكاها***وَما يُغني البُكاءُ وَلا العَويلُ


عَلى أَسَدِ الإِلَهِ غَداةَ قالوا***أَحَمزَةُ ذَلِكَ الرَجُلُ القَتيلُ


أُصيبَ المُسلِمونَ بِهِ جَميعاً***هُناكَ وَقَد أُصيبَ بِهِ الرَسولُ


أَبا يَعلى لَكَ الأَركانُ هُدَّت ***وَأَنتَ الماجِدُ البَرُّ الوَصولُ



عَلَيكَ سَلامُ رَبِّكَ في جِنانٍ ***مُخالِطُها نَعيمٌ لا يَزولُ


في هجاء أبي لهب ومدح الرسول عليه الصلاة والسلام وبني هاشم



أَبا لَهَبٍ أَبلِغ بِأَنَّ مُحَمَّداً***سَيَعلو بِما أَدّى وَإِن كُنتَ راغِما


وَإِن كُنتَ قَد كَذَّبتَهُ وَخَذَلتَهُ ***وَحيداً وَطاوَعتَ الهَجينَ الضُراغِما



وَلَو كُنتَ حُرّاً في أُرومَةِ هاشِمٍ ***وَفي سِرِّها مِنهُم مَنَعتَ المَظالِما


وَلَكِنَّ لِحياناً أَبوكَ وَرِثتَهُ ***وَمَأوى الخَنا مِنهُم فَدَع عَنكَ هاشِما


سَمَت هاشِمٌ لِلمَكرُماتِ وَلِلعُلى ***وَغودِرتَ في كَأبٍ مِنَ اللُؤمِ جاثِما


سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه



وما أرجو بجيلة غير أنى ***أؤمل أجرها يوم الحساب


وقد لقيت خيولهم خيولاً***وقد وقع الفوارس في الضراب


فلولا جمع قعقاع بن عمرو***وحمال للجوا في الكذاب


هم منعوا جموعكم بطعن ***وضرب مثل تشقيق الإهاب


ولولا ذاك ألفيتم رعاعاً***تشل جموعكم مثل الذباب


ضرار بن الأزور رضي الله عنه

ألا فاحملوا نحو اللئام الكواذب ***لترووا سيوفاً من دماء الكتائب

وردوا عن الدين المعظم في الورى***وارضوا إله العرش رب المواهب



فمن كان منكم يبتغي عتق ربه ***من النار في يوم الجزا والمآرب


فيحمل هذا اليوم حملة ضيغم ***ويرضي رسولاً في الورى غير كاذب


2_في نعت الموت

الموت حق أين لي منه المفر


وجنة الفردوس خير المستقر


هذا قتالي فاشهدوا يا من حضر


وكل هذا في رضا رب البشر


علي بن أبي طالب رضي الله عنه

1_

إِذا ضاقَ الزَمانُ عَلَيكَ فَاِصبِر***وَلا تَيأَس مِنَ الفَرَجِ القَريبِ


وَطِب نَفساً بِما تَلِد اللَيالي ***َسى تَأتيكَ بِالوَلَدِ النَجيبِ

قريح القلب

قَريحُ القَلبِ مِن وَجَعِ الذُنوبِ ***نَحيلُ الجِسمِ يَشهَقُ بِالنَحيبِ


أَضرَّ بِجِسمِهِ سَهَرُ اللَيالي ***فَصارَ الجِسمُ مِنهُ كَالقَضيبِ


وَغَيَّرَ لَونَهُ خَوفٌ شَديدٌ ***لِما يَلقاهُ مِن طَولِ الكَروبِ


يُنادي بِالتَضَرُّعِ يا إِلَهي ***أَقِلني عَثرَتي وَاِستُر عُيوبي


فَزِعتُ إِلى الخَلائِقِ مُستَغيثاً ***فَلَم أَرَ في الخَلائِقِ مِن مُجيبِ


وَأَنتَ تُجيبُ مَن يَدعوكَ رَبّي ***وَتَكشِفُ ضُرَّ عَبدِكَ يا حَبيبي


وَدائي باطِنٌ وَلَدَيكَ طِبُّ ***وَمِن لي مِثلَ طِبِّكَ يا طَبيبي


قصيدة من روائع الأمام علي


اَللَهُ حَيٌّ قَديمٌ قادِرٌ صَمَدُ ***فَلَيسَ يَشركهُ في مُلكِهِ أَحَدُ


هُوَ الَّذي عَرَّفَ الكُفّارَ مَنزِلَهُم ***وَالمُؤمِنونَ سيَجزيهِم بِما وُعِدوا


فَإِن تَكُن دِولَةً كاَنَت لَنا عِظَةٌ ***فَهَل عَسى أَن يَرى فيها غَيرَ رَشَدُ


وَيَنصُرِ اللَهُ مَن والاهُ إِنَّ لَهُ ***نَصراً يُمَثِّلُ بِالكُفّارِ إِن عَتَدوا


فَإِن نَطَقتُم بِفَخرٍ لا أَبالَكُمُ ***فيمَن تَضَمَّنَ مِن إِخوانِنا اللَحَدُ


فَإِنَّ طَلحَةَ غَادَرناهُ مُنجَدِلاً *** وَلِلصَفائِحِ نارٌ بَينَنا تَقِدُ


وَالمَرءُ عُثمانُ أَردَتهُ أَسِنَّتُنا ***فَجَيبُ زَوجَتِهِ إِذ أُخبِرَت قَدَدُ


في تِسعَةٍ وَلِواءٌ بَينَ أَظهُرِهِم *** لَم يَنكُلوا عَن حِياضِ المَوتِ إِذ وَرَدوا


كانوا الذَوائِبَ مِن فَهرٍ وَأَكَرَمَها***حيثُ الأُنوفُ وَحَيثُ الفَرعُ وَالعَدَدُ


وَأَحمَدُ الخَيرِ قَد أَردى عَلى عَجَلٍ ***تَحتَ العَجاجِ أَبِيّاً وَهوَ مُجتَهِدُ


فَظَلَّتِ الطَيرُ وَالضِبعانُ تَركَبُهُ ***فَحامِلُ قِطعَةٍ مِنهُ وَمُقتَعِدُ


وَمَن قَتَلتُم عَلى ما كانَ مِن عَجَبٍ ***مِنّا فَقَد صادَفوا خَيراً وَقَد سَعِدوا


لَهُم جِنانٌ مِن الفِردوسِ طَيِّبَةٌ ***لا يَعتَريهِم بِها حَرٌّ وَلا صَرَدُ


صَلّى الإِلَهُ عَلَيهِم كُلَّما ذُكِروا***فَرُبَّ مَشهَدِ صِدقٍ قَبلَهُ شَهِدوا

قَومٌ وَفَوا عَهدَ الرَسولِ وَاِحتَسَبوا***شَمَّ العَرانينَ مِنهُم حَمزَةَ الأَسَدُ


وَمُصعَبٌ كانَ لَيثاً دونَهُ حَرَداً***حَتّى تَزَمَّلَ مِنهُ ثَعلَبٌ جَسَدُ


دخل علي بن أبي طالب على زوجته فاطمة الزهراء رضي الله عنه وعنها

دخل على فاطمة بنت خير البشر محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم


فرآها تستاك بسواك من أراك
فقال لها في بيتين جميلين عجيبين :


حظيت يا عود الأراكِ بثغرها *** أما خفت يا عود الأراك أراكَ

لو كنت من أهـل القتال قتلتك *** ما فـازمنـي يا سِواكُ سِواكَ

رضي الله عنه وعن الزهراء
عمار بن ياسر رضي الله عنه

صدق الله

صَدَقَ اللَهُ وَهو لِلصدق أَهل ***وَتَعالى رَبّي وَكانَ جَليلا



رَب عجل شَهادَة لي بِقَتلي ***في الَّذي قد أَحب قَتلاً جَميلا


مُقبِلاً غَير مدبِر إِن لِلقَت ***لِ عَلى كل ميتَة تَفضيلا


إِنَّهُم عِندَ رَبِّهِم في جِنان ***يَشرَبونَ الرَحيقَ وَالسَلسَبيلا


من شَراب الأَبرارِ خالطه المِس ***كِ وَكَأساً مَزاجها زَنجَبيلا

كعب بن مالك رضي الله عنه

وصف بدر

عجبتُ لأمرِ اللهِ واللهُ قَادِرُ ***على ما أرادَ لَيْسَ للهِ قَاهرُ

قَضَى يَوْمَ بدرٍ أن نلاقيَ معشراً *** بَغَوْا وسَبِيلُ البَغْيِ بالناسِ جائِرُ


وَقَدْ حَشَدُوا واستَنْفَروا من يَلِيهِمُ ***منَ النّاسِ حتَّى جمعُهُمْ مُتَكَاثِرُ


وسَارَتْ إلينا لا تُحَاوِلُ غيرَنَا ***بأَجْمَعِهَا كَعْبٌ جميعاً وَعَامرُ


وَفِينَا رَسُولُ اللهِ والأوسُ حَوْلَهُ *** لَهُ معقلٌ منهُمْ غَزِيرٌ وَنَاصِرُ


وجمعُ بني النجّارِ تحتَ لوائِهِ ***يُمشيُّنَ في الماذيّ والنّفْعُ ثائرُ


فَلمَّا لَقَيْناهُمْ وكلٌّ مُجَاهدٌ ***لأصْحَابِهِ مُسْتَبْسِلُ النّفْسِ صَابِرُ


شَهِدْنا بأَنَّ الله لا رَبَّ كأَنَّها***وأنَّ رسولَ اللهِ بالحقِّ ظَاهِرُ


وقد عُرِّيَتْ بيضٌ خِفَافٌ كأَنَّها ***مَقابيسُ يُزْهِيهَا لِعَيْنَيْكَ شَاهِرُ


بِهِنَّ أَبَدْنَا جَمْعَهُم فتبدّدوا ***وكانَ يُلاقي الحَيْنَ مَنْ هُوَ فاجرُ


فكُبَّ أَبو جَهْلٍ صَريعاً لِوَجْهِهِ ***وعتبةُ قَدْ غادَرْنَهُ وَهْوَ عَائرُ


وشَيبةَ والتيميَّ غادرْنَ في الوَغى***وما مِنْهُمُ إلاّ بذي العَرْشِ كافرُ


فأمْسُوا وَقُوةُ النّارَ في مستَقَرّهَا***وكلّ كفورٍ في جهنَّم صَائرُ



تَلَظَّى عليهِمْ وَهْيَ قَدْ شُبَّ حَمْيُهَا ***بِزُبْرِ الحَدِيدِ والحجارةِ سَاجرُ


وكانَ رَسُولُ اللهِ قد قَالَ أَقبِلُوا***فولّوا إنّما أنتَ سَاحرُ



لأمرٍ أَرادَ اللهُ أَنْ يهلَكُوا بِهِ ***وَلَيْسَ لأَمرٍ حَمَّةُ اللهُ زاجِرُ

عبد الله بن رواحة


لَكِنَّني أَسأَلُ الرَحمَنَ مَغفِرَةً ***وَضَربَةً ذاتَ فَرغٍ تَقذِفُ الزَبَدا


أَو طَعنَةً بِيَدَي حَرّانَ مُجهِزَةً ***بِحَربَةٍ تُنفِذُ الأَحشاءَ وَالكَبِدا


حَتّى يُقالَ إِذا مَرّوا عَلى جَدَثي ***أَرشَدَهُ اللَهُ مِن غازٍ وَقَد رَشَدا


2_



وَفينا رَسولُ اللَهِ يَتلو كِتابَهُ ***إِذا اِنشَقَّ مَعروفٌ مِنَ الصُبحِ ساطِعُ


أَرانا الهُدى بَعدَ العَمى فَقُلوبُنا ***بِهِ موقِناتٌ أَنَّ ما قالَ واقِعُ


يَبيتُ يُجافي جَنبَهُ عَن فِراشِهِ ***إِذا اِستُثقِلَت بِالكافِرينَ المَضاجِعُ


وَأَعلَمُ عِلماً لَيسَ بِالظَنِّ أَنَّني ***إِلى اللَهِ مَحشورٌ هُناكَ وَراجِعُ


ورقة بن نوفل رضي الله عنه

قمة السبك المتين والجمال

وإن يكُ حقّاً يا خديجةُ فاعلمي ***حديثُكِ إيّاها فأحمدُ مرسلُ


وجبريل يأتيه وميكالُ فاعلمي ***من اللَه وحيٌ يشرحُ الصدر منزلُ


يفوزُ به من فاز فيها بتوبةٍ ***ويشقى به العاتي الغرير المُضَلَّلُ


فريقان منهم فرقةُ في جنانِه ***وأخرى بأجواز الجحيمِ تغلَّلُ


فسبحانَ من تهوى الرياحُ بأمرهِ ***ومن هو في الأيّامِ ما شاءَ يفعَلُ


ومن عرشهُ فوقَ السماوات كلّها***وأقضاؤهُ في خلقهِ لا تبدَّلُ
رضي الله عنهم
منقول ...





 الموضوعالأصلي : نوادر وروائع من شعر الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين // المصدر : منتديات طيبة الجزائرية // الكاتب:رهف


توقيع : رهف





الخميس 28 مارس 2013 - 18:40
المشاركة رقم:
المدير العام
المدير العام


إحصائيةالعضو

مُساهمةموضوع: رد: نوادر وروائع من شعر الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين


نوادر وروائع من شعر الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين


بارك الله فيك اختي


جزاك الله خيرا






 الموضوعالأصلي : نوادر وروائع من شعر الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين // المصدر : منتديات طيبة الجزائرية // الكاتب:حسام الدين


توقيع : حسام الدين








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 4 (الأعضاء 1 والزوار 3)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع الأخيرة
» أقرت السلطات البلجيكية رسميا أن "الإنهاك في العمل" شأنه شأن أي مرض يعاني منه الإنسان
أمس في 22:44 من طرف adel

» جديد وكالة التشغيل ANEM: التوظيف عبر الانترنت 2017
الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 - 20:33 من طرف adel

» فيلم الناجي الوحيد
الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 23:02 من طرف عبد القادر1

» احكام التجويد برواية ورش عن نافع للدكتور أيمن سويدي
الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 15:52 من طرف عبد القادر1

» الدورة التدريبية الإدارة الفعالة للمشتريات والمخازن القاهرة – دبى خلال الفترة من 5 الى 9 فبراير 2017 م
الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 15:30 من طرف مروة الدار

» تبدا فاعليات المؤتمر السنوي الخامس للدار العربية للتنمية الادارية في 25 ديسمبر الجاري يسرنا دعوتكم او ايفاد/تنسيب من ترونه مناسباً
الأحد 4 ديسمبر 2016 - 14:18 من طرف مروة الدار

» و تبكين حبا !
الخميس 1 ديسمبر 2016 - 19:44 من طرف c.ronaldo

» دافع عن الحق
الخميس 1 ديسمبر 2016 - 19:44 من طرف c.ronaldo

» A.T.S بالاكسل جد سهلة
الخميس 1 ديسمبر 2016 - 19:43 من طرف c.ronaldo

» عدم إشتغال كاميرا على الفيسبوك
الخميس 1 ديسمبر 2016 - 19:43 من طرف c.ronaldo

غير مسجل
أنت غير مسجل فى منتديات طيبة الجزائرية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا


سحابة الكلمات الدلالية
مسابقات الضبط المدرسة الجزائري اسئلة تحميل المدنية الوطنية الجزائر مواضيع مسابقة الشرق برنامج توظيف 2012 متصرف ماجستير رئيسي الماجستير القانون نتائج 2011 مفتش قانون التوظيف للضرائب