أهلا وسهلا بك إلى منتديات طيبة الجزائرية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالتسجيلدخول

منتديات طيبة الجزائرية :: ¨‘°?O تعارف ودردشة O?°‘¨ :: دردشة وفرفشة

شاطر

الخميس 16 يناير 2014 - 11:13
المشاركة رقم:
عضو vip
عضو vip


إحصائيةالعضو

مُساهمةموضوع: خواطر في التزكية والسلوك موضوع متجدد


خواطر في التزكية والسلوك موضوع متجدد


لفضيلة الشيخ/ حارث بن غازي النظاري (حفظه الله)

الخاطرة الثالثة بعنوان: [النفس بين الرغبة والعاقبة]
(وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الحمد لله ربِّ العالمين، اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، اللهم صلِّ على محمَّدٍ وعلى آل محمَّد كما صلَّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمَّدٍ وعلى آل محمَّد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم في العالمين إنَّك حميدٌ مجيد، أمَّا بعد؛

في الحديث المتفق عليه: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: “حُجِبت النار بالشهوات وحُجِبت الجنَّة بالمكاره”، وفي رواية الإمام مسلم: “حُفَّت النار بالشهوات وحُفَّت الجنَّة بالمكاره”.

العبد إمَّا يريد الخير أو يريد الشر؛ الخير الجنَّة، وطريق الجنة مكاره، والشرُّ النار، وطريق النار الشهوات، فيعيش العبد في صراع بين الرغبة والعاقبة، الرغبة تريد الخير ولكن طريقه مكروه، وترغب في الشهوات ولكن نهايته إلى الجحيم، فيعيش في صراع بين الرغبة والعاقبة.
هذا الصراع يُسمَّى عند علماء التزكية والسلوك: المجاهدة، مجاهدة النفس.





 الموضوعالأصلي : خواطر في التزكية والسلوك موضوع متجدد // المصدر : منتديات طيبة الجزائرية // الكاتب:ain soltane


توقيع : ain soltane





الخميس 16 يناير 2014 - 11:16
المشاركة رقم:
عضو vip
عضو vip


إحصائيةالعضو

مُساهمةموضوع: رد: خواطر في التزكية والسلوك موضوع متجدد


خواطر في التزكية والسلوك موضوع متجدد


وعمومًا المجاهدة على نوعين أو قل هي درجتان:
الدرجة الأولى: المجاهدة على ترك الآثام والمعاصي، والحديث هنا عن عباد الله الصالحين، لا نتكلم عن الفُجَّار و.., لا لا، الحديث عن الصالحين، المجاهدة عندهم مجاهدة لترك الآثام والمعاصي.
النفس ترغب في المعصية وترغب في الإثم ولكن المؤمن يجاهد نفسه على عدم فعل المعصية، يعني ترغب نفسه في فعل بعض الآثام، في فعل بعض المعاصي، تنازعه نفسه على المخالفة لبعض الشهوات لبعض الرغبات المحرَّمة ولكنه يجاهد نفسه ويكبحها ويتألم في مجاهدته ولكن يصبر.
القصد: المجاهدة على ترك الآثام والمعاصي.
والآثام والمعاصي كثيرة لا يتبادر إلى الذهن نوع محدَّد من المعصية، لا، المعاصي كثيرة وأنواع؛ منها ذنوب قلبية مثل الكبر والعجب والرياء وحبِّ الرياسة، فيكون الإنسان عنده حبُّ الرياسة وحبُّ الظهور، أو يكون عنده غرور أو طمع أو عنده شحّ، وهو يجاهد نفسه على التخلُّص من هذا الداء، دائمًا نفسه تغالبه وهو يحاول يمنعها ويبذل مجهود في مصارعة النفس لتغلب الخير على الشر، هذه ذنوب قلبية.
وهناك ذنوب أخرى هي ذنوب قولية مثل الغيبة والسخرية والفخر بالأحساب والأنساب وغيرها، يكون موجود هذا الداء في نفس المؤمن ولكنه يجاهد نفسه على أن لا يستسلم لداعي الشر في نفسه، فدائمًا يراغم نفسه، يعاندها، يجابهها، حتى لا تقع في الإثم فهو في مجاهدة.





 الموضوعالأصلي : خواطر في التزكية والسلوك موضوع متجدد // المصدر : منتديات طيبة الجزائرية // الكاتب:ain soltane


توقيع : ain soltane





الخميس 16 يناير 2014 - 21:05
المشاركة رقم:
عضو vip
عضو vip


إحصائيةالعضو

مُساهمةموضوع: رد: خواطر في التزكية والسلوك موضوع متجدد


خواطر في التزكية والسلوك موضوع متجدد








 الموضوعالأصلي : خواطر في التزكية والسلوك موضوع متجدد // المصدر : منتديات طيبة الجزائرية // الكاتب:imene x


توقيع : imene x





السبت 18 يناير 2014 - 20:04
المشاركة رقم:
عضو vip
عضو vip


إحصائيةالعضو

مُساهمةموضوع: رد: خواطر في التزكية والسلوك موضوع متجدد


خواطر في التزكية والسلوك موضوع متجدد


النوع الثالث من الذنوب ذنوب عملية بالجوارح مثل الظلم والعدوان، النظر إلى المحرَّم، السماع لما نهى الله تبارك وتعالى عن سماعه، هذه الأشياء أيضًا يكون داعيها في النفس شديد تدعوه نفسه إلى سماع محرَّم، إلى النظر إلى المحرَّم، هو لا يسمع ولا يرى؛ لا يرى المحرَّم ولا يسمع المحرَّم ولا يظلم، وليس عنده عدوان لكن عنده صراع في نفسه؛ نفسه تريد أن يسمع المحرَّم أو أن يشاهد المحرَّم أو أن يفعل المحرَّم ولكنه يكبح نفسه ويصبر ويجاهد ويراغم نفسه حتى لا يستسلم لداعي الشهوة وداعي المعصية، هذا النوع الأول من أنواع المجاهدة وهو المرتبة الأولى، فيعيش المؤمن في هذه الحال حال المجاهدة ومدافعة الرغبات السيئة في نفسه من المعاصي والآثام والخطايا، وقد يبذل فيها مجهودًا كثيرًا.
والنوع الثاني أو المرتبة الثانية
والنوع الثاني أو المرتبة الثانية من المجاهدة هي: المجاهدة على فعل الطاعة والقرب إلى الله تبارك وتعالى، وهذه أعلى من المرتبة السابقة -وهي مجاهدة النفس على ترك الآثام ومراغمة النفس على ترك الرغبات أو مجابهة الرغبات في الآثام والمعاصي والشهوات-، الآن لا، يجاهد نفسه على فعل الطاعات والقُرَب إلى الله تبارك وتعالى، فداعي الشرِّ في نفسه ضعيف، نعم تدعوه نفسه للآثام والمعاصي لكنه لا يأتيها إلا لممًا لا يأتي من الذنوب إلا القليل، وهمُّه ومجاهدته منصبَّة إلى أمر أعظم من ذلك وهو فعل الطاعة، فيكون همُّه في الحياة كيف يكون صِدِّيقًا، كيف يكون محسنًا، كيف يكون من الصالحين، من المخبتين، من الخاشعين، هذا الهمُّ الذي يسيطر على حياته، تفكيره، رغبته، دائمًا التفكير في هذا الأمر -أن يكون صِدِّيقًا- غالب على ذهنه وعلى حسِّه وعلى شعوره وعلى رغبته فيجاهد نفسه من أجل الوصول إلى هذه المرتبة، أن يكون صِدِّيقًا، أن يكون محسنًا، أن يكون من الصالحين، من المخبتين، من الخاشعين، أن يكون أوَّاهًا منيبًا وما إلى ذلك من الصفات العظيمة الطيِّبة.
إذن صار عندنا نوعين: المرتبة الأولى مراغمة النفس لترك الآثام، والمرتبة الثانية -وهي أعلى- نفسه لم تعد تراوده كثيرًا لفعل الآثام والمعاصي، نعم يأتي الذنوب والمعاصي لكن داعيها ضعيف في نفسه، وإنَّما في نفسه تثاقل عن فعل الطاعات التي ترفعه عند الله تبارك وتعالى، -كما قلت- كأن يكون صِدِّيقًا أو محسنًا أو ما إلى ذلك من الصفات الجليلة العظيمة التي يتقرَّب بها عند الله تبارك وتعالى.





 الموضوعالأصلي : خواطر في التزكية والسلوك موضوع متجدد // المصدر : منتديات طيبة الجزائرية // الكاتب:ain soltane


توقيع : ain soltane








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 4 (الأعضاء 1 والزوار 3)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع الأخيرة
غير مسجل
أنت غير مسجل فى منتديات طيبة الجزائرية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا


سحابة الكلمات الدلالية
مسابقات 2012 متصرف برنامج رئيسي الشرق ماجستير مسابقة مفتش مواضيع نتائج المدنية الضبط 2011 التوظيف للضرائب توظيف الوطنية القانون الجزائري الماجستير تحميل اسئلة المدرسة الجزائر قانون