أهلا وسهلا بك إلى منتديات طيبة الجزائرية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالتسجيلدخول

منتديات طيبة الجزائرية :: ¨‘°?O منتديات الأخبار و قضايا الأمّة O?°‘¨ :: منتدى أخبار الجزائر

شاطر

الإثنين 13 يونيو 2011 - 0:28
المشاركة رقم:
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات

avatar

إحصائيةالعضو

مُساهمةموضوع: كمال بوشامة يكشف في كتابه الجديد


كمال بوشامة يكشف في كتابه الجديد


أراد الوزير الأسبق كمال بوشامة، في كتابه الجديد الصادر بعنوان ''قايد
أحمد ..رجل الدولة''، عن منشورات ''يوبا''، تحقيق هدفين اثنين، هما تجاوز
لحظة الإقصاء التي طالت عددا من الشخصيات الوطنية الجزائرية، جراء سياسة
التعتيم التي مورست على دورهم النضالي، بسبب خلافات سياسية برزت بعد
الاستقلال، وفي الوقت نفسه نجده يسعى إلى إعادة الاعتبار لشخص قايد أحمد
الذي اختلف مع الرئيس بومدين، فتبعته لعنة الإقصاء.
رافع كمال بوشامة،
في كتابه الجديد من أجل قراءة جديدة لتاريخ الجزائر خلال مرحلة الثورة وما
بعدها، وحاول الفصل بين القراءة المتأثرة بالإرث السياسي الذي لم ينتج سوى
الإقصاء والتهميش، وبين قراءة جديدة مغايرة تروم وضع الشخصيات الوطنية في
موضعها الطبيعي.
ويعدّ الكتاب في نهاية الأمر بمثابة مقاربة في فلسفة
التاريخ من جهة، وفي مسار المناضل قايد أحمد من جهة أخرى. فنجده يدحض
الرواية الرسمية حول شخص قايد أحمد الذي تحوّل بمجرد أن اختلف مع الرئيس
بومدين بخصوص ''تطبيق قانون الثورة الزراعية''، من مناضل ثوري كبير ساهم في
صنع جيش الحدود وفي تقويم اتفاقيات ايفيان، وإعطائها بعدا أكثر وطنية
وراديكالية، إلى مجرد ''برجوازي لا يساير طموحات الشعب، ويملك مزارع شاسعة
في تيارت''، وهي الصفة التي ينفيها كمال بوشامة في كتابه، بحيث يذكر أن
الأمر لا يعدو كونه إشاعات كان الغرض منه تكسير التصور السياسي الذي كان
يمثله قايد أحمد، ''صاحب النظرة الاستشرافية'' المناهضة لإصلاح زراعي خاطئ،
فكان بمثابة رجل سياسة يملك مقومات ''رجل دولة''.
نضال قايد بحزب الشعب بقي نقطة مجهولة
تمكن
كمال بوشامة بفضل كتابه الصادر عن منشورات ''يوبا''، من قول الحقيقة
المغيبة رسميا بخصوص قايد أحمد. وكشفت تأثيرات السياسة على مسار شخص قايد
أحمد المولود يوم 17 مارس 1921 بتيارت، وبدأ نضاله السياسي بالاتحاد
الديمقراطي للبيان الجزائري بفرع الشبيبة سنة 1946، فتقلّد عدة مسؤوليات
وساهم بمقالاته النقدية تجاه الاستعمار، المنشورة في جريدة الحزب التي كانت
تصدر حينها بعنوان ''الجمهورية الجزائرية''، في إذكاء الروح الوطنية.
ما
إن قامت الثورة التحق قايد أحمد بصفوف جيش التحرير الوطني في مارس .1955
وأصبح عضوا في المجلس الوطني للثورة الجزائرية ابتداء من سنة 1959، ثم عضوا
في هيئة أركان الجيش، ومنذ عام 1960 أصبح أحد المفاوضين الرئيسيين في
إيفيان.
ويكشف بوشامة أن قايد أحمد ناضل في صفوف حزب الشعب قبل التحاقه
بحزب فرحات عباس، واعتبر أن هذه المرحلة الحاسمة في حياته بقيت بمثابة نقطة
مجهولة أو محاطة بالتعتيم. لكنه سرعان ما اكتشف أن مكانته ليست في حزب
الشعب، بعد أن أدرك أن ظاهرة ''عبادة الشخصية'' التي فرضها مصالي الحاج
داخل الحزب، ستؤدي بهذا الأخير إلى سلسلة من الأزمات الداخلية. فقال جملته
الشهيرة ''كل حركة سياسية ينعدم فيها التنظيم، مآلها الفشل''.
ويظهر
الكتاب اختلاف وجهات النظر بين قايد أحمد والعقيد بومدين، بدءا بمسألة
الطيار الفرنسي ''فايارد'' الذي ألقي عليه القبض من قبل جيش التحرير.
بعد
الاستقلال عيّن قايد أحمد نائبا في المجلس الوطني التأسيسي، ثم عيّنه بن
بلة وزيرا للمالية في سبتمبر 1963 لكنه سرعان ما قدّم استقالته في ديسمبر
1964 بعد خلافات برزت بينه وبين الرئيس بن بلة. ويكشف بوشامة أن قايد أحمد
استغل منصبه في المجلس التأسيسي لانتقاد سياسات الرئيس بن بلة بشدة،
وبالأخص مسألة ''انفراد الرئيس بكامل الصلاحيات''.
ويكشف بوشامة أن أحمد
قايد أحمد لعب دورا حاسما في الانقلاب على بن بلة في 19 جوان 1965، وكلّف
بمهمة شرح أسباب الانقلاب، فتحدّث عن التجاوزات التي حصلت بين 1962 و.1965
وفي
عام 1968 قام بومدين بتعيين قايد أحمد على رأس حزب جبهة التحرير الوطني،
فقيل إنه أصبح الرجل الثاني في الدولة. ونقرأ في الكتاب أن قايد أحمد رفض
تولي المهمة، لكن بومدين أصر على تعيينه. وعلى إثر الخلافات التي برزت بينه
وبين بومدين، قرر هذا الأخير تعيينه مسؤولا على جهاز الحزب، وليس مسؤولا
على الحزب، بحيث أصبح دوره مقتصرا فقط على التسيير الإداري للحزب.
ويكشف الكتاب أن بومدين اتخذ هذا القرار، بعد رفض قايد أحمد جعل الحزب جهازا تابعا لمجلس الثورة .
نظرة الرجل تقوم على تصوّر فعال عكس تصوّر بومدين البيروقراطي
وجاء
في الكتاب أيضا أن قايد أحمد كان صاحب نظرة تقوم على تصور فعال يعطي
الأولوية للفعل السياسي، على خلاف بومدين صاحب التصور البيروقراطي. وفي
1972 سنة اختلافه مع بومدين بخصوص تطبيق قانون الثورة الزراعية، استقال
قايد أحمد من وظيفته واختار المنفى في باريس.
ويكشف بوشامة أن السلطات
الفرنسية أوقفت قايد أحمد يوم 25 مارس ,1976 وأجبرته على مغادرة فرنسا نحو
سويسرا عبر القطار، وكان مرفقا بأربعة رجال شرطة، ثم انتقل إلى ألمانيا
الفديرالية، فالمغرب حيث عقد ندوة صحفية يوم 25 مارس 1976 ''انتقد خلالها
نظام بومدين ووصفه بالمفلس''. مظهرا مساندته لمبادرة فرحات عباس، بن خدة،
لحول حسين، والشيخ خير الدين المناهضة لنظام بومدين. وتوفي في مارس 1978،
وتلك قصة أخرى حول ظروف نقل جثمانه إلى الجزائر ودفنه في مسقط رأسه بتيارت،
يرويها كمال بوشامة في كتابه.





 الموضوعالأصلي : كمال بوشامة يكشف في كتابه الجديد // المصدر : منتديات طيبة الجزائرية // الكاتب:c.ronaldo


توقيع : c.ronaldo





الإثنين 13 يونيو 2011 - 20:53
المشاركة رقم:
مشرفة منتديات الثقافة و الأدب
 مشرفة منتديات الثقافة و الأدب

avatar

إحصائيةالعضو

مُساهمةموضوع: رد: كمال بوشامة يكشف في كتابه الجديد


كمال بوشامة يكشف في كتابه الجديد


شكرا لك اخي على الخبر
دمت نشيطا





 الموضوعالأصلي : كمال بوشامة يكشف في كتابه الجديد // المصدر : منتديات طيبة الجزائرية // الكاتب:المقاتلة


توقيع : المقاتلة








الــرد الســـريـع
..



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 4 (الأعضاء 1 والزوار 3)



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع الأخيرة
غير مسجل
أنت غير مسجل فى منتديات طيبة الجزائرية . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

DMCA.com Protection Status

سحابة الكلمات الدلالية
القرض الشابا مذكرتي البناء تنفيذ تصريح الامن الخاصة أولى بالترخيص المؤرخ التوظيف قبول اعوان المستثمر مذكرات مخزون لمسابقات ansej متوسط الثاني البنكي الوقاية القرار شروط الجيل